التسوية والمقاومة ضد الأعداء من منظور القرآن الکریم

إن قضيتي التسوية والمقاومة ضد العدو من بين القضايا الهامة المذكورة في عدة آيات من القرآن الكريم. في هذه الآيات نهى الله سبحانه وتعالى المسلمين من التنازل والاستسلام لرغبات الأعداء المنحرفة ، ومن ناحية أخرى ، يشدد على ضرورة الصبر والمثابرة والمقاومة ضد الأعداء.

تحريم المساومة مع أعداء الإسلام وعواقبه
تحريم المساومة والخضوع لأعداء الإسلام وخاصة الكفار والمنافقين ، هو من أهم النواهي التي انزلها الله عز وجل في القرآن الكريم. في عدة آيات من الكتاب الإلهي ، تم ذكر قضية النهي عن التسوية ، خاصة في اطار مفهوم “الألزام بعدم اتباع الكفار والمنافقين”. و من هذه الآيات هي:
«فلا تُطِعِ الْکافِرینَ وَ جاهِدْهُمْ بهِ جِهاداً کبیراً» (الفرقان: 52)
«وَ لا تطِعِ الْکافِرینَ وَ الْمُنافِقینَ» (الاحزاب: 1و48)
«وَ لا تطِعْ منْ أَغفَلْنا قلْبَهُ عَنْ ذِکرِنا وَ اتبَعَ هواهُ وَ کانَ أَمْرُهُ فُرُطاً » (الکهف: 28 )
«لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کفُوراً »(الأنسان: 24)
«وَ إِنْ تُطِعْ أَکثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوك عَنْ سَبیلِ اللَّهِ »(الانعام: 116)
«وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ وَ احذَرْهُمْ أَنْ یَفْتِنُوك عَنْ بَعْضِ ما أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْك» (المائده: 49)
وفي هذه الآيات والآيات المماثلة ، طلب الله تعالى من النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم)ان لا يطيع مطالب الكفار و لا يخضع لتهديداتهم او اقتراحاتهم ، ان الله عز وجل في هذه الآيات اراد من النبي ( صلى الله عليه واله وسلم) عدم الاستسلام والتنازل في مواجهة الكفار. وفيما يلي مثال على تفسير الآية 48 من سورة الأحزاب:
مما لا شك فيه أن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) لم يطع الكافرين والمنافقين أبداً ، ولكن بسبب أهمية الأمر لدرجة كبيرة جائت للتأكيد على شخص النبي ( صلى الله عليه واله وسلم ) وتحذيراً للآخرين. لذلك اعتمد الله سبحانه و تعالى على هذه المسألة على وجه الخصوص ، لأن أحد الأخطار المهمة التي تواجه القادة الحقيقيين هو التنازل والاستسلام على طول الطريق ، أحيانًا من خلال التهديدات وأحيانًا من خلال التنازلات. عندما يخطئ الإنسان في بعض الأحيان ويعتقد أن السبيل للوصول إلى الهدف هو الخضوع لمثل هذه التسوية والاستسلام ، فإن نفس التسوية والاستسلام هي التي تؤدي إلى عقم جميع الجهود وتحييد جميع النضالات. لكن القرآن حذر النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مراراً وتكراراً من أنه لم يبد أبداً أدنى قدر من المرونة في مواجهة هذه الاقتراحات المنحرفة ، ولا يجادل في الباطل أبداً.
لذلك يُفهم من الآيات السابقة أن التسوية مع أعداء الإسلام والمسلمين والخضوع لهم مرفوضة وليس لها مكان في الإسلام. لكن النقطة التي يجب ملاحظتها هنا هي لماذا حرم الله تعالى التسوية مع العدو؟ او بعبارة أخرى ، ما هي فلسفة هذا التحريم؟
في عدة آيات من كتاب الله ، تم ذكر نتائج التسوية والخضوع للكفار. في بعض الآيات بين بأن نتيجة المساومة مع الكفار هي العودة إلى الكفر والفساد ، و الخسارة في نهاية المطاف:
«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا الَّذِینَ کفَرُوا یرُدُّوکمْ عَلی أَعْقابِکمْ فَتَنْقَلِبُوا خاسِرِینَ» (آل‎عمران: 149)
«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا فَرِیقاً مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکتابَ یَرُدُّوکمْ بَعْدَ إِیمانِکمْ کافِرِینَ»(آل‎عمران: 100)
كما تشير بعض الآيات إلى أن نتيجة التسوية هي الطاعة الكاملة من المسلمين للكفار و بذلك سيفرضون سيطرتهم على المجتمعات الإسلامية:
«وَ لَنْ ترْضی عنْك الْیَهُودُ وَ لا النَّصاری حَتَّی تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَی اللَّهِ هُوَ الْهُدی وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِی جاءَك مِنَ الْعِلْمِ ما لَك مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيَّ وَ لا نَصِیرٍ»(بقره: 120)
لذلك ، من وجهة نظر القرآن الكريم ، فإن التسوية مع الكفار والأعداء [: فَتَنْقَلِبُوا خاسِرِینَ] نتيجتها لن تكون سوى الخسران.
وهذه الخسارة ، بحسب تطبيقها ، بالإضافة إلى خسارة الآخرة ، تشمل أيضًا خسارة الدنيا ، لأن ذلك يعتبر عودة إلى الكفر [یَرُدُّوکمْ بَعْدَ إِیمانِکمْ کافِرِینَ]، وهذا يعني انهيار الثقافة والهوية للمجتمع الإسلامي ، مما يمهد الطريق للطاعة الكاملة للكفار والأعداء في النهاية [: حَتَّی تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ]، بذلك يهيمنون على الساحة السياسية والاقتصادية والعسكرية ، ويؤدي في نهاية المطاف إلى الهيمنة الشاملة للكفار على المجتمعات الإسلامية.
من الضروري الصمود ومقاومة الأعداء وآثارهم من خلال استراتيجيات دين الإسلام في مواجهة مقاومة المسلمين لهم. العديد من آيات القرآن الكريم ، حرم ومنع المفاوضة مع الأعداء و دعى المسلمين للوقوف في وجههم من ضمنها:
«وَ لا تطِعِ الْکافرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ دَعْ أَذاهُمْ وَ تَوَکلْ عَلَی اللَّهِ وَ کفی بِاللَّهِ وَکیلاً»(الأحزاب: 48 )
وقد تبين من هذه الآية أن الكفار والمنافقين ، سعوا الى إخضاع النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) وأصحابه ، من خلال كل أنواع الاضطهاد ، بما في ذلك اللسان الجارح و الكلام البذيء والافتراء والاعتداء الجسدي والحصار الاقتصادي الشديد وهم عانوا من الضغط. لذلك ، في مثل هذه الظروف ، يأمرهم الله تعالى بعدم التأثر بهذا الاضطهاد والثقة والتوكل بالله. بمعنى آخر ، تؤكد هذه الآية على المقاومة وليس المساومة مع الكفار والمنافقين. يشهد التاريخ على أن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) و اصحابه كانوا من أوائل المؤمنين الذين وقفوا مثل جبل ضد التهديدات ولم يقبلوا الاستسلام والهزيمة ، ونتيجة لذلك حققوا أهدافهم
«فَاصْبِرْ لِحُکمِ رَبك وَ لا تطِعْ منْهُمْ آثِماً أَوْ کفُوراً» (الإنسان: 24)
يتضح من هذه الآية أنه من الضروري مقاومة تهديدات الكفار. في هذه الآية يأمر الله عز وجل بالصبر والمثابرة وأمر بعدم التساهل مع الكفار ، ويطلب من النبي (صلى الله عليه واله وسلم) أن يثابر ويقاوم في سبيل نشر الوصايا الإلهية. الآية التالية في تفسير مماثل:
في الحقيقة الحكم الثاني [: وَلَاتُطِع. ..] يؤكد عل الحكم الأول [: فَاصبِر. ..]، وذلك لأن كل الأعداء حاولوا من خلال طرق مختلفة ان يسحبوا النبي (صلی الله علیه و آله و سلم ) الى الطريق الباطل، ما تم نقله ان «عتبة بن ربیعه» و «ولید بن مغیره» قالوا للنبي (صلی الله علیه و آله و سلم) : تراجع عن دعوتك و سنعطيكم مقابل ذلك الثروة تكون راضٍ عنها ، وسوف نزوجك أجمل الفتيات العربيات. وغيرها من الاقتراحات. لكن الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) ، بصفته قائدًا عظيمًا حقيقاً، يجب أن يتحلى بالصبر والمثابرة في مواجهة هذه الإغراءات الخبيثة أو التهديدات التي تأتي بعد هذه الإغراءات غير الفعالة بعدم الأستسلام و الأستقامة: حيث لا التطميع و لا التهديد نفع معه. وصحيح أن نبي الإسلام (صلى الله عليه واله وسلم) لم يستسلم أبدًا ، ولكن هذا تأكيد على أهمية هذه القضية لهذا النبي الأكرم ، ومثال أبدي للآخرين الذين هم قادة الى طريق الله.
رغم أن الله تعالى في هذه الآية يخاطب رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ، ولكن وفق الآية «إِن هذِهِ تَذْکرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً» (الإنسان: 29) وفي السورة نفسها ، يُفهم أن حكم الصبر والعصيان على الكفار واللاأخلاقيين لا يقتصر على النبي صلى الله عليه واله وسلم ، وهو حكم عام لجميع المسلمين والأمة الاسلامیة
«وَ لا تهِنُوا وَ لا تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ کنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» (آل عمران: 139) تشير هذه الآية أيضًا إلى ضرورة مقاومة الأعداء ، كما أنها تُظهر تفوق العدو نتيجة المقاومة والتحمل.
لذلك ، من الآيات السابقة ، من المفهوم أن مقاومة الأعداء والكافرين تعتبر حكمًا استراتيجيًا في مختلف المجالات ، وخاصة في مجال العلاقات الخارجية ، في الإسلام.
إن مراعاة آثار وعواقب التحمل والمثابرة ، المذكورة أيضاً في القرآن الكريم ، فعالة جداً في فهم حكمة هذا الحكم الاستراتيجي:
«وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا لا یَضُرُّکمْ کیْدُهُمْ شَیْئاً إِنَّ اللَّهَ بِما یعْمَلُونَ مُحِیطٌ» (آل عمران: 120)
من هذه الآية ، يُفهم أن أمن المسلمين في مواجهة المخططات الشريرة للأعداء مشروط بصلابتهم ويقظتهم وتقواهم ، وعندها فقط سيتم ضمان أمنهم.
وبعبارة أخرى ، فإن افشال مفتاح العدو وتوفير الأمن من بين أهم الآثار والبركات لاستخدام استراتيجية المقاومة والوقوف ضد الأعداء.
«وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ لَأَسقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً» (الجن: 16)
يفهم من من هذه الآية ايضاً أن التحمل والمقاومة يتسببان في نزول النعم والبركات في الدنيا.
«إِن الَّذِینَ قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثمَ استَقامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِمُ الْمَلائِکةُ أَلاَّ تَخافُوا وَ لا تَحْزَنُوا وَ أَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِی کنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِیاؤُکمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ وَ لَکمْ فِیها ما تَشْتَهِي أَنْفُسُکمْ وَ لَکمْ فِیها ما تَدَّعُونَ نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحیمٍ» (فصّلت: 30-32).
من المفهوم من هذه الآيات ايضاً بأن الوقوف بوجه الأعداء و مقاومتهم في سبيل النصرة الألهية يؤدي الى نتائج ايجابية يلحق بالمؤمنين في الدنيا و الآخرة.
ومن المفهوم أن مقاومة المسلمين والمجتمعات الإسلامية ضد الأعداء ، بالإضافة إلى إتباع مكافآت الآخرة ، ستكون لها آثار وعواقب دنيوية مهمة على المجتمعات الإسلامية [: نَحْنُ أَوْلِیاؤُکمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ]؛
المقاومة ، من جهة المسلمين أجمع ، لإفشال مخططات الأعداء تجلب الأمن للمسلمين [: لایَضُرُّکمْ کیْدُهُمْ شَیْئاً] ، وايضا [أَلاَّ تَخافُوا وَ لا تَحْزَنُوا] تمهد الطريق لنزول البركات .، و من ناحية اخرى تمهد الطريق لنزول النعم مثل تنمية المجتمع الإسلامي[: لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً].
بشكل عام ، تظهر دراسة آيات القرآن الكريم: أولاً ، المبدأ الأول في مواجهة المسلمين مع عداوة الكفار في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والعسكرية. .. يحرم الاستسلام والتنازل ضد الأعداء ، بل على العكس من الضروري مقاومتهم والوقوف امام أعدائهم. ثانيًا ، من حيث الآثار والعواقب ، فإن تكاليف وعواقب المفاوضات والاستسلام للأعداء أكبر بكثير من عواقب المقاومة والوقوف ضدهم ، ولكن وفقًا للقرآن الكريم ، فإن نتيجة المفاوضة والاستسلام هي هزيمة الكفار والتخلص من هيمنتهم على المسلمين. بل على العكس نتيجة المقاومةو التحمل هي الرفاهية و سيادة الامن.
هذه الأستنتاجات تؤكدها دراسات تاريخ الأمم الدائمة على مر الازمنة و التاريخ .

د.مسعود ناجي إدريس

المصدر:‌ http://clay-boards.com/archives/23954

شاهد أيضاً

ما هي فلسفة حاجة الإنسان إلى الانبیاء ؟

فلسفة الرسالة والنبوة والإمامة هي الهداية الخارجية للبشر. لأن الإنسان لا يستطيع الاختيار الصحيح والسير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *