دار الافتاء المصرية تصف فتاوى “ابن عثيمين” بالضالة وتقول انه سبب بقتل المدنيين

وصف مرصد التفاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية فتاوى ابن عثيمين بالضالة مؤكدا ان عمليات قتل المدنيين من قبل جماعات تكفيرية وظلامية اعتمدت بالاساس على هذه الفتاوى الشاذة.

موعود: أكد مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية إلى أن عمليات قتل المدنيين من قبل جماعات التكفيرية والظلامية اعتمدت بالأساس على مجموعة من الفتاوى الضالة حملتهم على ذلك، من تلك الفتاوى فتوى ابن عثيمين الذي أحل فيها قتل النساء والصبيان، فاتخذها المتطرفون مرجعًا لهم لقتل المدنيين من النساء والأطفال.

وبيّن أن مثل هذه الفتاوى الشاذة يستغلها الإعلام الغربي في تعزيز الإسلاموفوبيا في الغرب واستعداء الرأي العام على المسلمين هناك.

وأوضح المرصد أنه رصد فتوى للشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – يبيح فيها قتل النساء والأطفال من المدنيين بقوله الظاهر أنه لنا أن نقتل النساء والصبيان؛ لما في ذلك من كسر لقلوب الأعداء وإهانتهم ولعموم قوله تعالى: ﴿فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ﴾.

وأكد المرصد أن مثل هذه الفتاوى تخالف نهي النبي صلى الله عليه وآله عن قتل النساء والصبيان في الحرب، ومن ذلك ما جاء عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم رأى امرأة مقتولة في بعض مغازيه، فأنكر قتل النساء والصبيان. متفق عليه.

وفي رواية أنه صلى الله عليه وسلم مرَّ على امرأة مقتولة قد اجتمع عليها الناس، فأفرجوا له، فقال: ما كانت هذه تُقاتل فيمن يقاتل ثم قال لرجل انطلق إلى خالد بن الوليد، فقل له: إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يأمرك، يقول: لا تقتلن ذرية ولا عسيفًا، فجاء الأمر العام بعدم قتل النساء اللائي لا يقتلن.

وأوضح المرصد أن هذه الفتوى تصطدم مع القاعدة الشرعية في قوله تعالى: ﴿وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى).

فليس من العدل أن يؤخذ أحد بجريرة غيره، فالنبي صلى الله عليه وآله قال في حجة الوداع: ألاَ لا يجني جان إلا على نفسه، لا يجني والد على ولده، ولا مولود على والده أي لا يتعد إثم جناية أحد إلى غيره، فكيف نأتي نحن ونقتل أناسًا عزل في غير ساحة المعركة بناء على اجتهاد من رجل لم يتثبت في فتواه ولم يتورع عن الدماء.

وبين المرصد أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان ينهى أصحابه في الغزوات من قتل النساء بقوله: “انطلِقُوا باسم الله، وبالله، وعلى مِلَّةِ رسول الله، ولا تقتُلوا شيخًا فانيًا، ولا طفلاً، ولا صغيرًا، ولا امرأةً، ولا تَغُلُّوا، وضُمُّوا غنائمَكم، وأصلِحُوا وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”. المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية

شاهد أيضاً

600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

مفوضية اللاجئين: 600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

الاخبار – الرأي: أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أمس الأول الجمعة 11 فبراير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *