مجلس علماء فلسطين، أصابع تكفيرية صهيونية تريد زرع الفتنة وراء انفجار الضاحية

دان مجلس علماء فلسطين في لبنان الاعتداء الآثم على الضاحية الجنوبية في منطقة برج البراجنة معتبرا أن وراء هذا الانفجار أصابع تكفيرية إرهابية صهيونية تريد زرع الفتنة وضرب الاستقرار في ربوع بلادنا والمنطقة .

واكد علماء فلسطين ان الهدف من وراء هذه الجرائم هو إبعاد الأنظارعن إنتفاضة فلسطين التي قضت مضاجع العدو، لا سيما أن هؤلاء التكفيريين لم يفكروا يوما بفلسطين، مؤكدا المجلس أن هذا العدو وأدواته من العملاء والتكفيريين سيفشلون في تحقيق أهدافهم، وأن مشروع الجهاد والمقاومة في لبنان وفلسطين سينتصر، وإن الشعب الفلسطيني يقف بجانب الضاحية في محنتها هذه لا سيما أنها مازالت تدفع الأثمان الباهظة من أجل فلسطين، معتبرا أن أفضل رد على العدو الصهيوني هو وحدة الصف ووأد الفتنة ومحبتنا لبعضنا البعض وحل كل المشاكل بالحوار والتفاهم، ودعم المقاومة لتحرير كل فلسطين، متوجها المجلس الى أهالي الشهداء بأحر التعازي ومتمنيا للجرحى الشفاء العاجل وللمعتدين الخزي والعار.

المصدر: وكالة تنا

شاهد أيضاً

600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

مفوضية اللاجئين: 600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

الاخبار – الرأي: أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أمس الأول الجمعة 11 فبراير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *