سلسلة انفجارات تستهدف مسلحي النصرة والاكراد وعشرات القتلى قرب حلب

مسلسل انفجارات يستهدف مناطق عدة قرب حرب شمال سوريا حيث مسلحي نصرة التكفيرية وقوات الاكراد وانباء عن سقوط عشرات القتلى في صفوفهم، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها .

 

عاد مسلسل تفجير السيارات المفخخة إلى ريف حلب شمال سوريا، حيث قُتِل وجرح أمس الأول (السبت) عشرات بأربعة انفجارات استهدفت حواجز لـ «جبهة النصرة» التكفيرية والمقاتلين الأكراد و «حركة حزم» المحسوبة على المعارضة، وهي القوى والفصائل التي تقاتل أو تنافس تنظيم «داعش» التكفيري في المنطقة.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس بأن «عدد الذين قضوا بتفجير سيارة قرب حاجز لجبهة النصرة التكفيرية عند منطقة الأربعة مفارق في مسقان في ريف حلب الشمالي ارتفع إلى 17 قتيلاً» قرب حدود تركيا.

والقتلى هم عنصران من «جبهة النصرة» وتسعة مدنيين، وأربعة عناصر من في مناطق المعارضة في حلب.

وقالت مصادر أخرى أن ارتفاع عدد القتلى ناتج من تفجير سيارتين بحاجز «النصرة».

وعلى بعد أقل من ثلاثين كيلومتراً إلى الشمال، انفجرت سيارة مفخخة ثانية قرب حاجز لـ «وحدات حماية الشعب الكردية» في قرية قطمة على الطريق الممتد بين مدينتي أعزاز وعفرين.

وأشار «المرصد» إلى أن ثلاثة عناصر من «وحدات حماية الشعب» قتلوا بالانفجار، إضافة إلى مدنيين، بعدما أفادت حصيلة أولية عن مقتل أربعة.

وتحدّث «المرصد» عن تفجير آخر في منطقة دارة عزة في ريف حلب الغربي «ناجم عن عبوة انفجرت بسيارة تابعة لحركة مقاتلة»، لافتاً إلى سقوط مقاتِلَيْن، فيما أوضحت شبكة «زمان الوصل» أن «مجهولين استهدفوا بتفجير سيارة تابعة لـ «حركة حزم»، في مدينة دارة عزة.

ويتقاسم السيطرة على ريف حلب الشمالي المقاتلون الأكراد و «جبهة النصرة» وفصائل مقاتلة من المعارضة السورية وتنظيم «داعش» الذي يخوض معارك في مواقع عدة مع كل من الأطراف الأخرى.

 

ولم يشر المصدر الى منفذ التفجيرات في هذه المناطق، كما لم تعلن جهة مسؤوليتها عنها، إلا ان أصابع الاتهام تتجه صوب داعش التكفيري حيث من خلال مفخخات يسعى السيطرة وبسط النفوذ في هذه المناطق .

المصدر:الحیاة

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.