مقتل وإصابة 342 شخصا وأعتقال 14 مطلوبا حصيلة السبت الأمنية

أفادت مصادر طبية وأمنية عراقية ،اليوم الاحد، بإن 342 شخصا بينهم عناصر أمنية سقطوا بين قتيل وجريح، بتفجير 14 سيارة مفخخة وعبوة ناسفة ضربت،امس السبت، بغداد والناصرية كربلاء والحلة وصلاح الدين، كما اعتقلت الاجهزة الامنية 14 مطلوبا  في حصيلة السبت الأمنية.

بغداد

في بغداد سقط 42 قتيلا و135 جريحا بأنفجار عشر سيارات مفخخة وعبوة ناسفة، بالتزامن ضربت مناطق حي الجهاد والشعب وبعداد الجديدة وأبو دشير بمنطقة الدورة وجسر ديالى وحي العامل والكاظمية والسيدية  وحسينية الراشدية.

محافظة صلاح الدين

فيما قتل 11 شخصا وأصيب 60 آخرون بينهم عناصر أمنية بتفجير سيارة مفخخة يقودخا انتحاريين أستهدفت نقطة تفتيش في منطقة آغا وسط قضاء طوز خورماتو، (90كم شرق تكريت)، كما أصيب ثلاثة جنود بانفجار عبوة ناسفة على دورية للجيش في منطقة الثرثار، (40 كم جنوب تكريت).

يذكر أن محافظة صلاح الدين، ومركزها مدينة تكريت، شهدت تصعيداً أمنياً واسع النطاق عقب اقتحام قوات الجيش العراقي لساحة اعتصام الحويجة،(55 كيلومتر جنوب غرب كركوك)، في (الـ23 من نيسان 2013)، مما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا من المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.

محافظة ذي قار

فيما قتل أربعة اشخاص وأصيب 64 آخرون بانفجار سيارتين مفخختين في تقاطع الإدارة المحلية وحي أريدو وسط مدينة الناصرية.

وتعد تفجيرات ذي قار أمس السبت، هي الثانية خلال أقل من شهر، أذ قتل شخصين وأصيب ثلاثة آخرون  في الـ14 من تموز 2013، بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من اتحاد النقابات العمالية الواقع في صوب الشامية وسط الناصرية.

وتشهد محافظة ذي قار (مركزها الناصرية 350 كيلومتر جنوب بغداد)، استقرارا أمنيا ملحوظا إلا أنها تشهد بين فترة وأخرى أعمال عنف غالبيتها جنائية، فيما تنفذ القوات الأمنية عمليات دهم وتفتيش للبحث عن مطلوبين للقضاء.

محافظة كربلاء

كما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ستة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة كانت مركونة في حي سيف سعد وسط المدينة.

ويعد تفجير كربلاء  أمس السبت، هو الثاني خلال أقل من شهر إذ قتل وأصيب 18 شخصا بتفجير سيارة مفخخة في منطقة حي التحدي غربي كربلاء.

 

وتشهد مدينة كربلاء خروقا أمنية وتفجيرات بين فترة واخرى، كان آخرها تفجير انتحاري في منطقة ما بين حرمي الامام الحسين واخيه العباس (ع ) ، في (3 اذار 2013) راح ضحيته شخصين أحدهما ايراني الجنسية اضافة الى جرح ثمانية بجروح مختلفة بينهم طفلين، ويعد هو التفجير الاول من نوعه في منطقة ما بين الحرمين في كربلاء منذ نحو تسع سنوات، اذ شهدت المنطقة ذاتها في العاشر من محرم في العام 2004 ، ثلاثة تفجيرات نفذها انتحاريون يرتدون أحزمة ناسفة أدت الى مقتل واصابة العشرات.

محافظة بابل

في حين أصيب سبعة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من حسينية الإمام الحسن، القريبة من سيطرة المسيب- كربلاء، (35 كم شمال الحلة)، بالإضافة إلى إصابة سبعة من بائعي الأسماك بهجوم مسلح نفذه مجهولون بسبب خلافات عشائرية وسط الحلة، فضلاً عن اعتقال 14 مطلوباً بتهم جنائية في أنحاء متفرقة من المحافظة.

يذكر أن محافظة بابل، ومركزها الحلة، تعد من أكثر محافظات الوسط اضطراباً، وتعترف حكومتها المحلية بأن مناطقها الشمالية المحاذية لبغداد والأنبار ملاذا لتنظيم القاعدة في العراق ويتخذ منها منطلقا لشن هجماته في جميع أنحاء البلاد.

يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع شباط 2013، تصاعدا مطردا، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في الأول من حزيران 2013، أن أيار الماضي، كان الأكثر دموية  بعد مقتل وإصابة 3442 عراقيا بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد، في حين بينت (يونامي) مطلع تموز الماضي، أن حصيلة أعمال العنف في العراق بلغت خلال حزيران الماضي نحو 2532 شخصاً، وأكدت أن العاصمة بغداد كانت “الأكثر تأثراً” بإعمال العنف.

المصدر : موقع المدی برس

 

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.