أكثر من 190 تظاهرة بـ 5 أيام في البحرين

خرجت أكثر من 190 تظاهرة ومسيرة احتجاجية في مختلف مناطق ومحافظات البحرين في الأيام الخمسة الأيام الماضية، إلى جانب اعتقال زهاء 25 مواطناً بينهم 3 أطفال.

أكثر من 190 تظاهرة ومسيرة احتجاجية في مختلف مناطق ومحافظات البحرين، كانت حصيلة الخمسة الأيام الماضية، إلى جانب اعتقال زهاء 25 مواطناً بينهم 3 أطفال.
وقد امتدت انتهاكات النظام خلال هذه الأيام الخمسة منذ الأربعاء 17 يوليو وحتى الأحد 21 يوليو 2013، إلى انتهاك حرمات البيوت ومداهمتها واقتحامها بشكل غير قانوني ولا إنساني وفيه ترهيب وترويع للأهالي واعتداء عليهم، وبلغت حصيلة المداهمات أكثر من 98 مداهمة بمناطق متفرقة وفي مختلف الأوقات دون مراعاة لحرمة الشهر الفضل، وجميع تلك المداهمات بدون إذن قضائي في أوقات متأخرة من الليل أو قبيل وأثناء الإفطار.
وبلغ العنف الرسمي والتصعيد الأمني مداه من خلال ممارسة العقاب الجماعي الوحشي أكثر من 105 حالة عقاب مارستها القوات ضد الأهالي والآمنين عقاباً لهم على مواقفهم وانتقاماً من خروج تظاهرات مطالبة بالتحول الديمقراطي وإنهاء الدكتاتورية.
واستخدمت القوات في العقاب والعنف الذي استخدمته ضد الآمنين، الأسلحة النارية (الرصاص الإنشطاري) بكثافة والغازات السامة والخانقة التي ألقتها على البيوت وفي الأحياء المكتظة بتعمد لتسقط أكبر عدد من الجرحى والمصابين.
وبلغ عدد الإصابات نتيجة العنف والإرهاب الرسمي أكثر من 67 حالة اصابة لمواطنين بعضها بليغة. كما مارست القوات التعذيب ضد 4 مواطنين.
وأتلفت قوات النظام ممتلكات خاصة لمواطنين في 5 حالات مرصودة، كما صادرت ممتلكات خاصة في حالتين أخريتين، لتضاف هذه الحالات لمسلسل من التعديات والإنتهاكات التي تقوم بها إزاء المواطنين دون رادع قانوني أو أخلاقي أو ديني أو إنساني.
وتم رصد إطلاق ناري على مسجدين وهما، مسجد “الإمام الباقر (ع)” في “البربورة” (النويدرات) ومسجد “الإمام الصادق (ع)” في “سلماباد”، واستهداف مأتم “أنصار العادلة “في “الدراز”، ومسجد “الشيخ حماد” في “المقشع”، ومسجد “الإمام المجتبى (ع)”في “السنابس”، وذلك بإطلاق عبوات الغاز المسيل للدموع فيها، بالإضافة إلى تخريب مسجد “الشيخ فاضل العصفري” في “البلاد القديم”.
وبحسب ما رصدته دائرة الحريات وحقوق الإنسان بجمعية الوفاق، فقد تمت مداهمة 98 منزلاً، وتم اعتقال 25 مواطناً، وتسببت قوات الشرطة ورجال الأمن في إصابة 67 مواطناً باستخدام الأسلحة النارية (الرصاص الإنشطاري).
وتجدر الإشارة، إلى أنه تم توثيق (19 حالة) فقط لدى الدائرة، وذلك للظروف الأمنية التي يتعذر بها المصابون عن الإدلاء بمعلوماتهم. بينما أقدمت قوات الشرطة ورجال الأمن على تعذيب 4 مواطنين بالإعتداء عليهم بالضرب المبرح أثناء عمليات مداهمة للمنازل، أو أثناء قمع الاحتجاجات.
ومن حالات الخاصة، رصد قيام قوات الشرطة ورجال الأمن بإطلاق عبوات الغاز المسيل للدموع على ملعب قرية “بوري”، أثناء ممارسة الأهالي لأنشطة رياضية، وذلك على نحو متعمد، حيث تعبر هذه المرة الثانية.
وأقدمت قوات الشرطة ورجال الأمن بإتلاف ممتكات المواطنين الخاصة، وذلك أثناء قيامها بمداهمات موسعة للمنازل، حيث أسفرت تلك المداهمات هم مصادرة لحواسيب وهواتف نقالة في كرزكان في حالتين منفصلتين.
وإتلاف لابواب المنازل والأثات لمنزلين في “الدراز” و”المالكية”، وإتلاف 3 سيارات، إحداهما عبر صدمها بدورية أمنية، والأخريان عبر استهدافهما بعبوات الغاز المسيل للدموع.
المصدر : موقع الوفاق

شاهد أيضاً

بن غفير: زعيم الإرهاب قائدا للأمن!

بن غفير: زعيم الإرهاب قائدا للأمن!

الاخبار – القدس العربي: قام جندي إسرائيلي بتهديد نشطاء فلسطينيين وإسرائيليين كانوا يتضامنون مع أهالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.