الجيش الاسرائيلي يوقف خطط تعزيز قدراتة بسبب تقليص الميزانية

ووفق الاذاعة الاسرائيلية “كشف الجيش مساء اليوم المبادىء التي سيطبقها خلال السنوات الخمس القادمة في خططه الخاصة بمواجهة هذه التقليصات التي شملت كذلك ميزانية وزارة الجيش”. ونقلت الاذاعة عن مصادر الجيش قولها “ان عددا من اسراب الطائرات المقاتلة في سلاح الجو سيجري وقفها عن العمل” مشيرة الى “ان بعضها سيوقف عن العمل فورا فيما سيجري وقف اسراب اخرى خلال العام ونصف العام القادم.

اعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي اليوم ان تقليصات ستدخل على الميزانية الخاصة بسلاحه الجوي وكذلك في وحدات المدرعات التابعة لقواته البرية.وجاء هذا القرار بسبب خفض ميزانية الدولة في اسرائيل والتي طالت الجيش الذي اضطر الى تأجيل خطة خاصة له تستمر سنوات عدة وتهدف الى تحسين قدرات جمع المعلومات الاستخبارية وتعزيز دفاعاته الجوية.

ووفق الاذاعة الاسرائيلية “كشف الجيش مساء اليوم المبادىء التي سيطبقها خلال السنوات الخمس القادمة في خططه الخاصة بمواجهة هذه التقليصات التي شملت كذلك ميزانية وزارة الجيش”.
ونقلت الاذاعة عن مصادر الجيش قولها “ان عددا من اسراب الطائرات المقاتلة في سلاح الجو سيجري وقفها عن العمل” مشيرة الى “ان بعضها سيوقف عن العمل فورا فيما سيجري وقف اسراب اخرى خلال العام ونصف العام القادم.

وزعمت “انه سيتم تفكيك وحدات مدرعة اضافة الى وحدة عملياتية في سلاح الجو اضافة الى خفض عدد السفن الحربية وكذلك عدد الدبابات” مشيرة الى ان هذه الخطة ستقدم قريبا الى الحكومة الاسرائيلية لاقرارها ومن المتوقع ان توفر نحو 9ر1 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة.
ويقول جيش الاحتلال “ان تخفيض ميزانية وزارته ستؤثر على نحو واضح في قدراته الخاصة بتعزيز قدرته للتعاطي مع التهديدات التي يمكن ان تواجه اسرائيل”.

واكدت مصادر الجيش “ان هذه التقليصات ستمنعه كذلك من تعزيز قدارات قواته البرية وكذلك قدراته الدفاعية الجوية” موضحة “ان قدرات الحرب الالكترونية فيه ستتأثر سلبا كذلك “.
واشارت الى “ان الجيش كان يأمل نجاح خططه لنشر عشر بطاريات صواريخ من منظومة القبة الحديدية واربع بطاريات اخرى من طراز (العصا السحرية) في مختلف انحاء اسرائيل”.
المصدر : موقع الوعی

شاهد أيضاً

بن غفير: زعيم الإرهاب قائدا للأمن!

بن غفير: زعيم الإرهاب قائدا للأمن!

الاخبار – القدس العربي: قام جندي إسرائيلي بتهديد نشطاء فلسطينيين وإسرائيليين كانوا يتضامنون مع أهالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.