مستبصرة اندونسية : الحجاب هو نجاة المرأة وعفتها والتي هي أغلى ما في الوجود على الاطلاق

لاشك أن للاسلام أهمية كبيرة وراسخة لدى المسلمين لما فيه من معالم للثقافة المتعددة والدينية والتربوية والاجتماعية هذا فضلاً عما وفره هذا المعتقد العظيم من حقوق وضمانات من خلال القوانين والامور الالهية والتي وردت في القرآن الكريم لذلك، أن مسألة الحفاظ على هذه الامور والقوانين أمر لانقاش فيه وهو يقع على عاتق المسلمين جميعا وأن يكون العمل به والدعوة اليه ليس مقتصراً على فئة واحدة أنما كل المسلمين.

وما تقدمنا به جاء نتيجة للامور الايجابية التي حصلت من خلال أنتشار هذا الدين الحنيف وطبيعي أنه هناك تثار من حين لآخر شبهات وانتقادات ونحن اذ التقينا بالاخت المستبصرة الاندونسية (ديني رايني ديوي) والتي تعيش حالياً في مدينة جاكارتا والتي هي أصلاً مسلمة ومن المذهب الشافعي وهي متزوجة من أخ نمساوي الاصل وقد استبصر وغير اسمه الى “باقر” بعد ما كان اسمه كريستيان وكان لقائنا هذا بها في مدينة الدم والشهادة والعطاء الا وهي كربلاء المقدسة.

وقد أتت لزيارة الامام الحسين عليه السلام مع وفد من المستبصرين بعد أنتمائهم للمذهب الحق الا وهو مذهب اهل البيت عليهم السلام.

شفقنا: سلام عليكم وتقبل الله أعمالكم وطاعاتكم ونسأله أن يوفقكم لما فيه الخير والصلاح.. ماذا تقولين وأنت بجوار الامام الحسين عليه السلام؟

لاأدري ماذا أقول وأنا بجوار من قال في حقه وعرّفه بأنه منه وهو منه الا وهو رسول الله صلى الله عليه وآله حينما قال (حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا) حيث لي أمران متناقضان، الا وهما أنني فرحة جداً بزيارتي لسيدي ومولاي الامام الحسين عليه السلام حيث لم أشعر بهكذا اطمئنان وراحة نفسية قل نظيرها ولم أمر بها طوال حياتي، وحزني على المسلمين كافة والذين لم يتبعوا منهج أهل البيت وطريق الامام الحسين عليه السلام لما هو موجود من فكر أصيل وعقيدة ناصعة لايشوبها اي ريب أو شك. على رغم من كل التعتيم الاعلامي والمحاولات الرخيصة والدنيئة والتي ارادت أن تمحوا هذا الفكر وما أستطاعت.

شفقنا: ان للمرأة دور مهم في التنمية الاجتماعية والتي أكد عليها الاسلام، من الفرق في هذا المجال بينما يعتقده مذهب اهل البيت عليهم السلام وبما كنت عليه في السابق؟

المعلوم أن اندونسيا هي من البلدان المسلمة الكبيرة التي تحوي على نسبة المسلمين فيها وهي من الدول المتقدمة وبكافة القطاعات والمرأة هناك لها دور متميز في المجتع الاندونسي وما اختياري لمذهب اهل البيت عليهم السلام لوجود الدلائل والبراهين والامور التي ترسخ بأن للمرأة دور أجتماعي خاص أكثر مما يعتقد به باقي المسلمين بكافة مذاهبهم وأطيافهم فهو أي مذهبنا معتقد واقعي و يعالج الامور الخاصة والعامة بجدية سواء للمرأة أو للرجل وحتى للطفل ولانجدها في باقي المذاهب.

شفقنا: ما هو اعتقادك بالنسبة للمرأة المسلمة في صناعة الجيل والامة التي تحمل القيم الانسانية؟

اعتقادي بأن المرأة المسلمة التي ترغب في أن يكون لها الدور في بناء المجتمع من حيث تربية الطفل واعداد الاسرة الموفقة والناجحة والتي تستطيع أن تجابه التيارات المنحرفة والضالة ووفقاً للمبادئ الاسلامية وحيث أن من أهم مبادئ التربية الاسلامية واعداد الطفل وخصوصاً البنت وتعليمها وترسيخ فكرة لبس الحجاب والتي تعتبر من الامور الحساسة ولأثبات الهوية الاسلامية فينبغي على المرأة أن تكون صاحبة ثقافة وايمان راسخ وهذا ما نحتاج اليه في الوقت الحاضر.

شفقنا: ما هي أهم الصعوبات التي تواجهكم كمسلمين في بلدكم كونه من البلدان الذي يحمل العديد في الثقافات؟

سبق وأن قلت لكم أن اندونسيا هي من أكثر البلدان التي يتواجد فيها المسلمين لكنه يمتلك العديد من الديانات بالاضافة الى أنه منفتح على الثقافات الاخرى، لكن وجود الثقافات الدخيلة على مجتمعنا الاسلامي هو ما يعرقل مسيرة المرأة المسلمة وخصوصاً لللاتي يعتقدن بأن الاسلام هو منهج الحياة والذي يتطلب منهن الالتزام على المفردات الاسلامية والقوانين المشرعة من قبل الله سبحانه وتعالى.

شفقنا: يعني هل هناك مشاكل للمرأة وهي تمارس حياتها وطقوسها أو لنقل ارتدائها للحجاب؟

لانعاني كثيراً من أرتدائنا للحجاب ولكن الصعوبات التي تواجه المرأة المحجبة هو أن الشركات تفضل المرأة السافرة على المحجبة وهذه مشكلة نعاني منها كثيراً وعلى الرغم من أن أغلب النساء بدأن بلبس الحجاب وأُقصد التي كانت سافرة لأنهن يعتقدن بأن الحجاب هو نجاة المرأة وعفتها والتي هي أغلى ما في الوجود على الاطلاق.

شفقنا: لا يسعنا في آخر اللقاء أن نشكرك الشكر الجزيل ونسأله سبحانه أن يوفقك لما فيه الخير والصلاح ونسألك الدعاء وأنت في من تحت قبته الاجابة.
المصدر : موقع شفقنا

شاهد أيضاً

بن غفير: زعيم الإرهاب قائدا للأمن!

بن غفير: زعيم الإرهاب قائدا للأمن!

الاخبار – القدس العربي: قام جندي إسرائيلي بتهديد نشطاء فلسطينيين وإسرائيليين كانوا يتضامنون مع أهالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.