سلفيو مصر يغازلون إسرائيل

صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» العبرية تنسب تصريحات إلى زعيم “حزب الوطن” السلفي “عماد عبد الغفور” خلال مؤتمر دافوس الاقتصادي في البحر الميت قبل أيام، ومفادها أن «لا مشكلة لدينا في السلام مع إسرائيل».

بعد الزيارات التي قام بها قياديون في «حزب النور» السلفي لعدد من العواصم الأوروبية بهدف تسويق حزبهم لدى الغربيين بوصفه بديلاً لجماعة «الإخوان المسلمين»، يبدو أن الدور قد أتى على «غريمه» السلفي «حزب الوطن»، الذي يترأسه مساعد رئيس الجمهورية “عماد عبد الغفور” ليفتح باباً غير رسمي للحوار مع إسرائيل.
ونسبت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» العبرية تصريحات إلى عبد الغفور خلال مؤتمر دافوس الاقتصادي في البحر الميت قبل أيام، ومفادها أن «لا مشكلة لدينا في السلام مع إسرائيل».
وفتحت تصريحات عبد الغفور أبواب الهجوم على رئيس «حزب الوطن»، الذي تأسس قبل بضعة أشهر بدعم من نائب المرشد العام لجماعة «الإخوان المسلمين» “خيرت الشاطر” خصوصاً أن ما قاله عبد الغفور لا يعني التطبيع بين السلفيين والإسرائيليين فحسب، وإنما يعطي إشارة الى أن السلفيين الذين تحدثوا كثيراً عن الجهاد ضد الإسرائيليين في عهد حسني مبارك ـ مثلهم مثل الإخوان» ـ قد باتوا «يضمنون» السلام لدولة الاحتلال.
وبالرغم من أن «حزب الوطن» قد نفى أن يكون رئيسه قد أدلى بتصريحات خاصة للصحيفة الإسرائيلية، وتأكيده أن تصريحاته هذه خرجت في المنتدى الاقتصادي الشهير، إلا انه لم ينف الجزء الأخطر، وهو أن عبد الغفور أدلى بما يشير إلى أن قطاعا كبيرا من السلفيين يريدون السلام مع إسرائيل، وفي ذلك أكثر من معنى ورسالة.
وفي «الواقع القريب» يتشدد السلفيون تجاه الأقباط داخل مصر، فعبد الغفور نفسه رفض وصف الزيارة التي قام بها على رأس وفد رسمي للكاتدرائية الأرثوذكسية عقب الأحداث الدامية التي شهدها محيطها في نيسان الماضي، بأنها اعتذار للكنيسة عما حدث، بل دافع عن سلوك وزارة الداخلية العنيف في حصار الكاتدرائية. أما «الخيال البعيد» فيتعلق بالشيعة الذين يدق السلفيون طبول الحرب ضدهم.
وتأتي مغازلة «حزب الوطن» للإسرائيليين مع مغازلة أخرى للغرب يقوم بها «حزب النور»، الذي قام عدد من قياداته بجولة أوروبية خلال الشهر الماضي، شملت زيارة اسبانيا وفرنسا.
وبالرغم من أن واجهة هذه الزيارات هي التواصل مع المصريين في الخارج، إلا ان هذا ليس الهدف الوحيد في ما يبدو.
وفي هذا الإطار، قال الصحافي المختص في الشؤون السلفية صلاح لبن، في حديث إلى «السفير»، إن جولات السلفيين في أوروبا تستهدف بالأساس أن يقدم «حزب النور» نفسه بديلا جيّداً لـ«لإخوان»، ليس فقط للمصريين في الخارج، وإنما أيضا لأهل القرار في هذه الدول الأوروبية.
وأشار لبن إلى أن «هذه الجولات كانت تستهدف الوصول إلى الولايات المتحدة، لولا وجود أزمة تأشيرات منعت قيادات سلفية بارزة، مثل ياسر البرهامي، من الحديث مع أهل واشنطن».
وأضاف لبن، في معرض تحليله سلوك عبد الغفور، إن «حزب الوطن يحاول بدوره أن يقدم نفسه كتيار سلفي وسطي لا يعادي الإسرائيليين على طريقة الإخوان، التي لا تضمن تواصلا مباشراً مع إسرائيل حفاظا على الصورة النمطية للإسلاميين التي يقدمون أنفسهم من خلالها على أنهم في عداء لا نهاية له مع إسرائيل، لكن هذا في الوقت نفسه سلوك يضمن أمن إسرائيل ويطمئن أميركا تجاههم».
المصدر : موقع قناة الميادين

شاهد أيضاً

600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

مفوضية اللاجئين: 600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

الاخبار – الرأي: أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أمس الأول الجمعة 11 فبراير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *