مسلمو أمريكا اللاتينية والوسطى يدينون الإساءة للإسلام ويطالبون ماكرون بالاعتذار

ندد اتحاد المؤسسات والجمعيات الإسلامية في قارة أمريكا اللاتينية والوسطى، أكبر ممثل للمسلمين في القارة، بالإساءة للإسلام في فرنسا، مطالباً الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالاعتذار.

الاتحاد تحدَّث في بيان صادر باسم المسلمين في قارة أمريكا اللاتينية وأمريكا الوسطى، معبراً عن استيائهم من استمرار نشر الرسوم المسيئة إلى النبي محمد بدولة فرنسا، وذلك في ظل تأييد صريح من الحكومة الفرنسية، حسبما قال البيان.

واعتبر الاتحاد أن الجمعيات والمراكز والمؤسسات الإسلامية في قارة أمريكا اللاتينية والوسطى ترى في هذه الإساءة إهانة لها ولدينها، مؤكدةً أنها فعل لا يمتُّ إلى حرية التعبير والرأي بِصلة، بل هي “فعل مشين” يشعل روح الكراهية ويقوّض الجهود التي تبذلها المجتمعات الدولية لإشاعة ثقافة التسامح والسلام بين الشعوب.

كما طالب الاتحاد الرئيسَ الفرنسي وحكومته بالاعتذار عن هذه الإساءة للنبي محمد، كما طالبهما بالتوقف عن دعم السياسات التمييزية التي تربط الإسلام بالإرهاب، معتبراً ذلك تزييفاً للواقع وإساءة بالغة لمشاعر الملايين من المسلمين حول العالم.

 

المصدر: https://ar.shafaqna.com/AR/226314/

شاهد أيضاً

انتقادات لبابا الفتيكان بعد تجاهله قتل الشيعة في خطاب موجه للحكومة النيجيرية

انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تجاهل بابا الفتياكان البابا فرنسيس قتل الشيعة خلال مسيرة أربعينية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *