الموساد: السعوديّة صديقتنا

تُواصِل تل أبيب كشف المستور حول علاقاتها مع السعوديّة، دون أنْ يصدر أيّ تعقيبٍ من قبل المملكة، وفي هذا السياق، كشفت شخصية أمنيّة إسرائيليّة تولّت مناصب رفيعة في جهاز «الموساد»، من بينها نائب رئيس الجهاز، ورئيس شعبة «تفيل» للعلاقات غير الرسميّة مع الدول العربيّة والأجنبيّة التي لا تقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل في مقابلةٍ مع التلفزيون العبريّ، كشف عن موقف الرياض من إسرائيل حيث قال: يوجد في السعودية أصدقاء وشركاء كثيرون، وهم لا ينظرون إلينا النظرة إلى العدوّ.
وفي معرض ردّه على سؤال إنْ كان السعوديون أعداءً لإسرائيل، أكد أنّهم أصدقاء، «وهم يُقدِّرون جيدًا العلاقة معنا، وها هم اليوم يعانون القلق إزاء الصراعات الدينيّة داخل العالم الإسلاميّ».
وتابع مناحيم ناحيك نفوت قائلاً إنّ «الصورة الموجودة لدينا بأنّ الدول العربيّة تريد تدمير إسرائيل، هي صورة غير صحيحة، وبالتأكيد غير موجودة اليوم».
إلى ذلك، نشر مركز أبحاث الأمن القوميّ دراسةً جديدةً عن العلاقات السريّة بين إسرائيل والسعوديّة، لفتت فيها إلى أنّ الإطلاع على وثائق (ويكيليكس) تؤكّد لكلّ مَنْ في رأسه عينان على أنّه بين الرياض وتل أبيب جرى حوار سريّ ومتواصِل في القضية الإيرانيّة، وأنّ هذا الحوار ما زال مُستمِّرًا، على حدّ تعبيرها.
وأضافت إنّ الوثائق أثبتت أنّ العديد من الشركات الإسرائيليّة تقوم بمساعدة الدول الخليجيّة في الاستشارة الأمنيّة، وفي تدريب القوات الخاصّة وتزويدها بمنظوماتٍ تكنولوجيّةٍ متقدّمةٍ، علاوة على لقاءاتٍ سريّةٍ ومستمرة بين مسؤولين كبار من الطرفين.
كما تبينّ، زادت الدراسة، أنّ إسرائيل قامت بتليين سياسة تصدير الأسلحة إلى الدول الخليجية، بالإضافة إلى تخفيف معارضتها لتزويد واشنطن بالسلاح لدول الخليج، وذلك في رسالةٍ واضحةٍ لهذه الدول أنّه بالإمكان التعاون عوضًا عن التهديد، كما أنّ تل أبيب تتمتّع بحريّةٍ في بيع منتجاتها في الدول الخليجية، شريطة ألّا يُكتب عليها المنشأ.

المصدر: https://ar.shafaqna.com/AR/193877/

شاهد أيضاً

المواطنون المسلمون والسياسة الأمريكية

المواطنون المسلمون والسياسة الأمريكية

الأخبار – شفقنا: المواطنون المسلمون لم يعودوا على هامش السياسة الأمريكية. نشرت مجلة “تايم” الأمريكية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.