شهداء وجرحى في مأساة نيجيريا المستمرة

سقط شهداء وجرحى في اطلاق قوات الامن النيجيرية النار على مسيرة تطالب بالافراج عن الشيخ ابراهيم الزكزاكي في العاصمة أبوجا. وخرجت التظاهرة امام البرلمان للمطالبة بالافراج عن الشيخ المعتقل منذ اكثر من عامين.

المأساة في نيجيريا مستمرة.. عشرات الشهداء والجرحى سقطوا في اطلاق قوات الامن النار على مسيرة تطالب بالافراج عن زعيم الحركة الاسلامية الشيخ ابراهيم الزكزاكي في العاصمة أبوجا. وخرجت التظاهرة امام البرلمان للمطالبة بالافراج عن الشيخ المعتقل منذ اكثر من عامين.
واكد المحتجون ان التظاهرات سوف تتواصل في حال لم يتم إطلاق سراح الشيخ الذي يعاني من الامراض بسبب الرصاصات المتبقية في جسده على اثر مجزرة زاريا.
واضافوا ان محاولة التصعيد ضد التظاهرات من قبل السلطات في البلاد لن تمنعهم عن الخروج حتى تحقيق مطالبهم بالافراج عن الشيخ زكزاكي.
مصادر نيجيرية اكدت ان السعودية انفقت الكثير من الاموال لتهميش والضغط على الحركة الاسلامية في البلاد.
اضافت ان هناك تدخلا سعوديا ووهابيا للضغط على الحركة الاسلامية. واوضحت المصادر ان هناك خطر حقيقي يهدد الشيخ الزكزاكي، وانه يوجد محاولات ومخطط مسبق لتصفية الشيخ في مكان اعتقاله. واشارت المصادر الى ان السلطات ترفض التجاوب مع مطالب نقل الشيخ الزكزاكي لتلقي العلاج خارج البلاد، وترفض ايضا اطلاق سراحه رغم قرار من المحكمة بالافراج عنه.
حقوقيون اشاروا الى ان صوت منظمات المجتمع المدني في نيجيريا غير مسموع، وان هناك ايادي خارج البلاد تريد اثارة المشاكل وعدم حل قضية اعتقال الشيخ الزكزاكي.
واكد الحقوقيون ان الحركة الاسلامية كانت تتوقع من الرئيس محمد بخاري تعاملا انسانيا مع قضية اعتقال الشيخ لافتين الى ان هناك دولا اجنبية تنسق مع المؤسسات الامنية والاستخباراتية في نيجيريا دون ان يعلم به الرئيس، وانه لولا موافقته لما استطاعت الدول ان تنفذ مخططاتها بالتنسيق مع هذه المؤسسات لتبقى قضية الشيخ الزكزاكي رهينة الاحقاد الطائفية لبعض الدول.

المصدر: https://www.alalamtv.net/news/4314901/

شاهد أيضاً

600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

مفوضية اللاجئين: 600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

الاخبار – الرأي: أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أمس الأول الجمعة 11 فبراير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *