مهاتير محمد: القدس تابعة لفلسطين وليست للإسرائيليين.. ولا حق للدول التي تعترف بها عاصمة بدل تل أبيب

نتقد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، امس الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول 2018، تحرُّك أستراليا للاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، قائلاً إن مثل هذا الاعتراف «ليس من حق» الدول. وجاءت خطوة أستراليا بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، في مايو/أيار، وهو ما أغضب الفلسطينيين والعالم الإسلامي، وأصاب حلفاء غربيين بالإحباط. وقال مهاتير لرويترز، على هامش مؤتمر في بانكوك: «ينبغي أن تظلَّ القدس على ما هي عليه الآن، وليست عاصمة لإسرائيل». وأضاف: «دائماً ما كانت القدس تابعة لفلسطين، وبالتالي فما الداعي لاتخاذ مبادرة بتقسيم القدس التي لا تنتمي لهم… ليست لديهم أي حقوق». وتدعم ماليزيا، وغالبية سكانها من المسلمين، حلَّ إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، منذ وقت طويل. ووضع القدس من أكبر العقبات في طريق التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين، الذي يريدون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم في المستقبل. وتعتبر إسرائيل المدينة بالكامل عاصمتها الموحدة، بما في ذلك شطرها الشرقي، الذي ضمَّته في حرب عام 1967، في خطوة لم تحظَ باعتراف دولي. وتراجع رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بذلك عن السياسة التي تنتهجها بلاده إزاء الشرق الأوسط منذ عشرات السنين، لكنه أضاف أنها لن تنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس على الفور.

شاهد أيضاً

شهداء وجرحى من المشاركين بمسيرات إحياء أربعينية الإمام الحسين عليه السلام في نيجيريا

استشهد 8 أشخاص وأُصيب آخرون جراء إطلاق القوات الأمنية النار على المشاركين في مسيرات أربعينية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *