إطلاق حملة “#السلام_للروهنغيا” لتحريك العالم نحو أزمة الروهنغيا

أطلقت منظمة “سلام بلا حدود” العالمية والتي تتخذ من بريطانيا مقراً لها حملة حقوقية وإعلامية واسعة لتوجيه أنظار العالم نحو الأزمة المتفاقمة لأقلية الروهنغيا في ميانمار (بورما).
إطلاق حملة

أطلقت منظمة “سلام بلا حدود” العالمية والتي تتخذ من بريطانيا مقراً لها حملة حقوقية وإعلامية واسعة لتوجيه أنظار العالم نحو الأزمة المتفاقمة لأقلية الروهنغيا في ميانمار (بورما) وما أفرزتها الحملات العسكرية الميانمارية ضد الروهنغيا من تشتت وتشرد أكثر من ٧٥ ٪؜ من الروهنغيين خارج حدود وطنهم في ظروف إنسانية بالغة الصعوبة.

وقال رئيس المنظمة محمد العرب إن هذه الحملة تأتي سياق سعي المنظمة لإحلال السلام العالمي في أنحاء العالم خصوصاً في تلك الدول التي يمارس فيها الاضطهاد العرقي والديني ضد أقليات مدنية معزولة، وتعتبر أقلية الروهنغيا الأقلية الأشد تعرضاً للاضطهاد في العالم ويعيش أكثر من مليوني مشرد في العالم نتيجة سياسات التطهير العرقي والتمييز العنصري الممارس ضدهم في وطنهم بولاية أراكان غربي ميانمار.

وأضاف العرب: سوف تستمر الحملة شهراً كاملاً نواصل فيه توجيه المناشدات للأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية وسوف ننظم العديد من البرامج والفعاليات الحقوقية والإعلامية داعياً جميع المنظمات إلى المشاركة الفاعلة والمساهمة في إنقاذ هذا الشعب من الانقراض وسط تجاهل العالم عن قضيته.

ومن جهته أكد ممثل الروهنغيا بمنظمة سلام بلا حدود صلاح عبدالشكور أن هذه الحملة مهمة للغاية وتأتي في وقت تشهد فيه أزمة الروهنغيا تداعيات خطيرة مشيراً إلى تأزم محادثات عودة الروهنغيا بين بنغلاديش وميانمار وتفاقم أزمة اللاجئين في عدد من دول العالم.

الجدير بالذكر أن وسم #السلام_للروهنغيا سيكون الوسم العام لكل فعاليات المنظمة على تويتر ومن المتوقع أن يشارك في الحملة منظمات وشخصيات حقوقية رفيعة المستوى.

المصدر: وكالة أنباء أراكان

شاهد أيضاً

600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

مفوضية اللاجئين: 600 ألف من مسلمي ميانمار لا يزالون معرضين للخطر

الاخبار – الرأي: أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أمس الأول الجمعة 11 فبراير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *