الحكومة الاردنية تعلن استعداد للافراج عن الارهابية “ساجدة” مقابل الطيار الاردني

أعلنت الحكومة الاردنية بانها مستعدة لاطلاق سراح المحكومة بالاعدام “ساجدة الريشاوي” مقابل اطلاق سراح الطيار الاردني “معاذ الكساسية” أسره داعش .

 

أكد التلفزيون الرسمي الأردني بان الحكومة الاردنية أعلنت اليوم الاربعاء اطلاق سراح الانتحاري العراقية المحكومة بالاعدام “ساجدة الريشاوي” مقابل اطلاق سراح الطيار الاردني “معاذ الكساسية” المحتجز لدى تنظيم داعش .

ونقل التلفزيون عن وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني ان “الاردن مستعد بشكل تام لاطلاق سراح السجينة ساجدة الريشاوي اذا تم اطلاق سراح الطيار الاردني معاذ الكساسبة وعدم المساس بحياته مطلقا”.

واكد المومني ان “موقف الاردن كان منذ البداية ضمان حياة ابننا الطيار معاذ الكساسبة”.

ولم يتطرق المومني في تصريحاته بأي إشارة الى الرهينة الياباني كينجي غوتو الذي يحتجزه ايضا داعش وهدد بقتله مع الكساسبة خلال 24 ساعة ما لم يتم الافراج عن الريشاوي، في تسجيل نشر الثلاثاء.

ومن جانبه، قال نائب وزير الخارجية الياباني ياسو هيدي ناكاياما في تصريحات للصحافيين في عمان “نحن لن نتخلى عنه أبدا، وانا أحاول ضمان عودة الرهينة الياباني السيد غوتو، الى بلده آمنا. نحن لن نتخلى عنه أبدا”.

وكان مسؤول حكومي اردني اكد لوكالة فرانس برس في وقت سابق الاربعاء ان عمان لا زالت تفاوض لتأمين سلامة الطيار الاردني المحتجز لدى داعش، نافيا الافراج عن الانتحارية عراقية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه ان “المفاوضات لا زالت جارية، الاردن لا زال يفاوض” لتأمين سلامة الطيار معاذ الكساسبة المحتجز لدى داعش .

واضاف “نحن نعطي الأولوية لأي أمر في مصلحة الطيار الأردني وسلامته” نافيا تقارير تحدثت عن نقل ساجدة الريشاوي العراقية المحكومة بالاعدام في الاردن من سجنها استعدادا لاطلاق سراحها ضمن صفقة مع التنظيم.

وتحدثت وسائل اعلامية يابانية الاربعاء عن تسليم الاردن الريشاوي لأحد شيوخ عشائر الدليم (غرب العراق) تمهيدا لتسليمها لداعش ضمن صفقة للافراج عن الرهينة الياباني.

وساجدة مبارك عطروس الريشاوي (44 عاما) انتحارية عراقية شاركت في تفجيرات فنادق عمان الثلاثة في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، لكنها نجت عندما لم ينفجر حزامها الناسف، ولجأت بعدها الى معارفها في مدينة السلط (30 كلم غرب

عمان) حيث قبضت عليها السلطات بعد عدة ايام.

وكان داعش اعلن الاسبوع الماضي قطع راس الرهينة الياباني هارونا يوكاوا، وطالب بالافراج عن ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالاعدام منذ نحو تسعة اعوام للافراج عن الرهينة الثاني، بعدما كان طالب في السابق بمبلغ 200 مليون دولار لاطلاق سراح الرهينتين اليابانيين.

المصدر : أ ف ب

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.