بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول الاحداث الاخيرة في السعودية والبحرين

.إننا اليوم على أعتاب الذكرى الرابعة لتفجر ثورة 14 فبراير فشهدنا هلاك الطاغية نايف وشهدنا هلاك الطاغية المسمى بـ عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وهو حقا عدو الله وعدو رسوله وعدو لآل بيت الرسول وأتباع وشيعة أهل البيت عليهم السلام. إن إحتلال البحرين وغزوها من قبل قوات آل سعود وقوات عار الجزيرة وبأوامر مباشرة من الطاغية المقبور عبد الله حقا كانت ولا تزال وصمة عار طبعها الطاغية في جبين البشرية والتي سوف لن ينساها له شعب البحرين جيلا بعد جيل ، كما لم ينسى الشعب العراقي جريمة آل سعود في كربلاء المقدسة عام 1802م ..

 

وفقاً لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ أصدرت حركة أنصار ثورة 14 فبراير البحرينية بياناً قالت فيها “هلك الطاغية عدو الله ملك آل سعود الذي دخل التاريخ من أوسع أبوابه في سفك الدماء وهتك الأعراض وقتل وزهق الأنفس وأرواح والأبرياء ، في شبه الجزيرة العربية ، خصوصا في العوامية والقطيف وبلداتها ، وفي الأحساء ، وتجاوزها إلى لبنان وسوريا والعراق واليمن وسائر البلدان الإسلامية ، خصوصا في البحرين ، حيث لا زالت جرائمه وجرائم قواته وقوات عار الجزيرة ماثلة وعالقة في الأذهان عندما تدخلت تلك القوات الغازية والمحتلة في البحرين فغارت وعبثت وأفسدت في البلاد ، حيث شهدت البحرين قبل 4 سنوات أسوأ قرارات الظلم والعدوان والغارات المسلحة على شعب آمن أعزل يسعى لتحرير نفسه من العبودية والظلم والنظام الشمولي الديكتاتوري الإستبدادي البوليسي الخليفي الطائفي”.

وأضاف البيان “إننا اليوم على أعتاب الذكرى الرابعة لتفجر ثورة 14 فبراير فشهدنا هلاك الطاغية نايف وشهدنا هلاك الطاغية المسمى بـ عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وهو حقا عدو الله وعدو رسوله وعدو لآل بيت الرسول وأتباع وشيعة أهل البيت عليهم السلام. إن إحتلال البحرين وغزوها من قبل قوات آل سعود وقوات عار الجزيرة وبأوامر مباشرة من الطاغية المقبور عبد الله حقا كانت ولا تزال وصمة عار طبعها الطاغية في جبين البشرية والتي سوف لن ينساها له شعب البحرين جيلا بعد جيل ، كما لم ينسى الشعب العراقي جريمة آل سعود في كربلاء المقدسة عام 1802م  ، عندما أستغلوا ذهاب الرجال إلى مدينة النجف الأشرف لزيارة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، في ذكرى عيد الغدير الأغر ، ليهجم الرعاع على النساء والأطفال والشيوخ فيرتكبوا واحدة من أبشع جرائمهم ضد الإنسانية ،راح ضحيتها الآلاف من الأبرياء العزل الآمنين ، وهتكوا الأعراض وسرقوا ونهبوا نفائس المرقد الطاهر لسيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام وأحرقوا وهدموا محتوياته”.

وأكدت الحركة في بيانها “كما ستشهد الأيام والشهور والسنين القادمة إنتصارا كبيرا لمحور المقاومة على محور التطبيع مع الكيان الصهيوني ، وسنرى تحرك الشعوب الإسلامية ونهضة شاملة ضد الطواغيت والحكومات القبلية العميلة للإستكبار العالمي والصهيونية ، وما الإنتصارات الباهرة لأنصار الله الحوثيين في اليمن ، والإنتصارات الكبرى للجيش والحشد الشعبي في العراق على الدوعش وأيتام صدام ، وإنتصارات الجيش السوري والحشد الشعبي على التكفيريين الدواعش ، وإنتصارات المقاومة الإسلامية وحزب الله والجيش اللبناني على فلول الدواعش وجبهة النصرة ، إلا علامات بارزة على هزيمة عملاء الإستكبار العالمي والشيطان الأكبر أمريكا ، وإنتصار إرادة الشعوب المظلومة والمستضعفة”.

بسم الله الرحمن الرحيم

((وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ)) صدق الله العلي العظيم.

هلك الطاغية عدو الله ملك آل سعود الذي دخل التاريخ من أوسع أبوابه في سفك الدماء وهتك الأعراض وقتل وزهق الأنفس وأرواح والأبرياء ، في شبه الجزيرة العربية ، خصوصا في العوامية والقطيف وبلداتها ، وفي الأحساء ، وتجاوزها إلى لبنان وسوريا والعراق واليمن وسائر البلدان الإسلامية ، خصوصا في البحرين ، حيث لا زالت جرائمه وجرائم قواته وقوات عار الجزيرة ماثلة وعالقة في الأذهان عندما تدخلت تلك القوات الغازية والمحتلة في البحرين فغارت وعبثت وأفسدت في البلاد ، حيث شهدت البحرين قبل 4 سنوات أسوأ قرارات الظلم والعدوان والغارات المسلحة على شعب آمن أعزل يسعى لتحرير نفسه من العبودية والظلم والنظام الشمولي الديكتاتوري الإستبدادي البوليسي الخليفي الطائفي.

إن شعبنا ونحن على أعتاب ذكرى ثورة 14 فبراير المجيدة تعرض على يد قوات (عار الجزيرة) التي زج بها الطاغية المقبور لنظام القبيلة الفاسد إلى أقسى أنواع العدوان والقتل والتدمير وإلى أقسى أنواع التمييز الطائفي من خلال محاكم التفتيش التي زرعتها ونصبتها قوات الطاغية المقبور وولي عهده الهالك إلى جهنم معه نايف بن عبد العزيز في مداخل ومخارج المدن والقرى وعند رأس ومنتهى كل شارع وزقاق.

لقد أستشهد على يد قوات الحرس الوطني السعودي وقوات عار الجزيرة المعتدية والظالمة والغازية والحتلة أكثر من مائة وخمسين شهيدا ، خاصة من الشباب والأطفال والشيوخ والنساء ، كما جرح الآلاف وأعتقل أيضا قادة ورموز الثورة والآلاف من أبناء شعبنا الأعزل المطالب بحقه في تقرير المصير وإقامة نظام سياسي تعددي ديمقراطي.

إننا اليوم على أعتاب الذكرى الرابعة لتفجر ثورة 14 فبراير فشهدنا هلاك الطاغية نايف وشهدنا هلاك الطاغية المسمى بـ عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وهو حقا عدو الله وعدو رسوله وعدو لآل بيت الرسول وأتباع وشيعة أهل البيت عليهم السلام.

إن إحتلال البحرين وغزوها من قبل قوات آل سعود وقوات عار الجزيرة وبأوامر مباشرة من الطاغية المقبور عبد الله حقا كانت ولا تزال وصمة عار طبعها الطاغية في جبين البشرية والتي سوف لن ينساها له شعب البحرين جيلا بعد جيل ، كما لم ينسى الشعب العراقي جريمة آل سعود في كربلاء المقدسة عام 1802م  ، عندما أستغلوا ذهاب الرجال إلى مدينة النجف الأشرف لزيارة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، في ذكرى عيد الغدير الأغر ، ليهجم الرعاع على النساء والأطفال والشيوخ فيرتكبوا واحدة من أبشع جرائمهم ضد الإنسانية ،راح ضحيتها الآلاف من الأبرياء العزل الآمنين ، وهتكوا الأعراض وسرقوا ونهبوا نفائس المرقد الطاهر لسيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام وأحرقوا وهدموا محتوياته.

كما تعرض أهلنا في المنطقة الشرقية في الجزيرة العربية في عهده عندما كان قائدا للحرس الوطني في عام 1400 هجرية إلى جريمة نكراء في أيام محرم الحرام عندما هجمت قواته على المعزين في أيام عاشوراء وأستشهد العشرات من أبناء القطيف وتوابعها وجرح الكثير وأعتقل العشرات ، وبعدها وعندما أعتلى العرش تعرض أهلنا في الشرقية في الأحساء والقطيف وتوابعهما إلى أسوأ أنواع التمييز الطائفي والعنصري ، فعلى الرغم من أنه سعى جاهدا لخداع الرأي العام العالمي والمحلي تحديدا من خلال رعايته مشروع ما أسماه بالحوار الوطني وحوار الأديان ، إلا أنه فشل في ذلك فشلا ذريعا ، بل كان المشروع غطاءً للمزيد من سياسات القمع والتمييز العنصري والطائفي ، وزاد عليه أنه تعرض الأحرار والثوار والمطالبين بالحقوق والحريات للقتل والإعتقال والأحكام الجائرة والظالمة ، فتعرض الفقهاء والعلماء والمجاهدين وأصحاب الأقلام والكلمة الحرة والشجاعة للظلم والعدوان والإعتقال ولأحكام الإعدام والأحكام الجائرة والظالمة ، كما حصل لفقيه الإيمان والجهاد ، فقيه الطائفة الشجاع سماحة آية الله نمر باقر النمر، الذي تعرض لمحاولة إغتيال وإطلاق نار في الشارع العام ، من قبل مفرزة عسكرية خاصة ليتم بعد ذلك إعتقاله وإلى يومنا هذا.

كما تعرض مفسر القرآن الكريم العلامة الشيخ توفيق العامر إلى إعتقال تعسفي بسبب مطالبته بحقوق أبناء الطائفة الشيعية في شبه الجزيرة العربية وحرية الآذان والمعقتدات الدينية ، وبسبب مطالبته بملكية دستورية ،حيث حكم عليه وفي عهد الطاغية عدو الله بـ 8 سنوات والمنع من السفر 10 سنوات والمنع من إقامة الصلاة والخطابة 10 سنوات.

كما تعرض أبناء الطائفة الشيعية في القطيف والأحساء إلى أعمال قمع وإستباحات لمدنهم وقراهم وبلداتهم وقتل العشرات منهم لدفاعهم عن قضية شعبنا في البحرين ولمطالبتهم بحقوقهم العادلة والمشروعة ، فزاد أعداد المعتقلين في سجونه ولا زال المعتقلين المنسيين من أبناء المنطقة الشرقية في السجون والزنازين يعانون الأمرين.

كما وفي عهد الطاغية عدو الله المقبور بسط فقهاء التكفير أيديهم أكثر وأكثر ، فإنتشرت فتاوى التكفير والكراهية والقتل والتدمير التي ظلت تدعم التنظيمات الإرهابية بشكل واسع جدا ، إلى جانب دعمهم بكل أسباب القوة والتمكن والتمدد ، وخاصة في السنوات الأربع الأخيرة ، فدمروا سوريا وكادوا يأتوا على ما بقي من العراق ، حتى تمكنوا من السيطرة على مناطق شاسعة منه وعلى مدن وبلدات عديدة ، منها مدينة الموصل وسهلها ، فعاثوا فيها الفساد وقتلوا الأبرياء وسبوا الحرائر وطردوا النساء الأصليين من أرضهم وديارهم وأستولوا على ممتلكاتهم ، كما حصل ذلك للمسيحيين والإيزديين والشبك والتركمان وغيرهم.

ولم يسلم الشعب اللبناني من جرائم هذا الطاغية المقبور بدعم الدواعش التكفيريين لقتل الأبرياء وسفك الدماء الطاهرة وزهق الأرواح البريئة ، كما لم يسلم اليمن من جرائمه وسفكه لدماء الشعب اليمني ودعمه للطغاة والمستبدين الذين عاثوا في الأرض فسادا.

وأخيرا ، فلقد تعرضت حرية التعبير والكلمة الحرة في عهده إلى أسوأ أنواع القمع والإرهاب ، فلقد ختم الطاغية الأرعن المقبور عهده الأسود بأسوأ خاتمة عندما تعرض المدون رائف بدوي إلى أقسى وأسوأ وأبشع عقوبة بسبب أنه دعا في مدونته إلى توجيه النقد لنظام القبيلة وللحزب الوهابي وممارساته البشعة التي يتعرض لها الشعب سواء من خلال الفتوى الدينية المتخلفة التي تحولت إلى سوط بيد الحاكم الظالم يشهره بوجهه ويجلد به كل من يقف بوجه سياساته الجاهلية التي تريد أن تعيد البلاد إلى عهد التخلف والجاهلية الأولى ، أو من خلال ممارسات ميليشيا الحزب الوهابي المعروفة بلجان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، التي تفتش في عقائد الناس.

كما ختم الطاغية عدو الله عهده بقرار بشع آخر ضد حقوق الإنسان ، والمرأة تحديدا ، ينم عن جهل نظام القبيلة وعمق تخلفه وهو إشارة إلى أنه نظام لا يعيش عصره ، وإنما يعيش الماضي المظلم ، القرار المتمثل بتقديم إمرأتين في مملكته إلى محكمة مكافحة الإرهاب بتهمة سياقة السيارة! ، وإعدام إمرأة بريئة بحد السيف من أهالي بورمة في الملأ العام.

لقد كرس نظام القبيلة السعودي الأموي المرواني السفياني في عهد هذا الطاغية قيم الجاهلية والتخلف والعهود المظلمة بشكل قل نظيره ، فكان أن دخل كالحجاج بن عبيدة الثقفي التاريخ من أسوأ أبوابه وأكثر ظلما وظلامية وتخلفا.

لقد هلك الطاغية السعودي ورحل عن هذه الدنيا ويداه وفمه وأسنانه تقطر دما من نحور الأبرياء في بلدنا البحرين وكذلك العراق وسوريا وليبيا ومصر ولبنان واليمن وأفريقيا وفي كل بقعة عاث فيها الإرهابيون الفساد ، فقتلوا الناس وإنتهكوا الأعراض وسبوا الحرائر ، فلقد كان لهم الطاغية المقبور الحضن الدافئة والظهر المركوب والضرع الحلوب ، فليتبوأ مقعده من النار وبئس القرار.

لقد هلك الطاغية السعودي عدو الله وذهب إلى جهنم مع أئمته وأسياده من الطغاة وأعداء الله ورسوله ، ومع صدام المقبور الذي دعمه في حربه المفروضة على إيران الثورة ، ومع معاوية ويزيد بن معاوية قاتل الإمام الحسين وآل بيته وأنصاره ، ومع اللعين عبيد الله بن زياد والي الكوفة ، ومع شمربن ذي الجوشن وحرملة بن كاهل الأسدي ، وكل طغاة بني أمية وبني العباس ، فهل يعتبر الطاغية حمد الخليفي بهلاك هذا الطاغية ، الذي حمل على خصف من الحصير تاركا المليارات والقصور وبهارج الدنيا وزخرفها ونعيمها وبهرجها إلى حيث حفرة مظلمة أصبحت له حفرة من حفر النيرات بدل أن تصبح له روضة من رياض الجنة.

هل إعتبر الطاغية الديكتاتور حمد فرعون البحرين الذي طغى وتجبر وأوغل في سفك دماء أبناء شعبنا وهتك الأعراض وجرح الآلاف من أبناء هذا الشعب وإعتقل قادته ورموزه وحرائره وأحراره طاغيا متجبرا مصرا على ظلمه وغيه وإستبداده ، رافضا أي نوع من أنواع الحوار والإصلاح ،مصرا على البقاء في ظل ملكية شمولية مطلقة؟؟!!.

لقد هلك الطاغية المقبور عدو الله ونحن على أعتاب الذكرى السنوية الرابعة لتفجر ثورة 14 فبراير ولا زالت قوات آل سعود وقوات عار الجزيرة في البحرين ، ولكننا متفائلين بمستقبل أفضل لشعبنا وللبحرين بعد هلاك هذا الطاغية السعودي ، فالبحرين ستتحرر من ظلم وإستبداد آل خليفة وستخرج القوات الغازية والمحتلة عن بلادنا بإرادة وإستقامة وصمود شعبنا وصمود شباب الثورة والمقاومة.

كما أننا متفائلين جدا على أن مملكة آل سعود ستتفكك وستنتهي بعد هلاك هذا الطاغية وإننا على وعد لأفول نجم هذه المملكة الظالمة كما أفلت نجمة حكم بني أمية وبني العباس وحكم الطاغية صدام التكريتي.

كما ستشهد الأيام والشهور والسنين القادمة إنتصارا كبيرا لمحور المقاومة على محور التطبيع مع الكيان الصهيوني ، وسنرى تحرك الشعوب الإسلامية ونهضة شاملة ضد الطواغيت والحكومات القبلية العميلة للإستكبار العالمي والصهيونية ، وما الإنتصارات الباهرة لأنصار الله الحوثيين في اليمن ، والإنتصارات الكبرى للجيش والحشد الشعبي في العراق على الدوعش وأيتام صدام ، وإنتصارات الجيش السوري والحشد الشعبي على التكفيريين الدواعش ، وإنتصارات المقاومة الإسلامية وحزب الله والجيش اللبناني على فلول الدواعش وجبهة النصرة ، إلا علامات بارزة على هزيمة عملاء الإستكبار العالمي والشيطان الأكبر أمريكا ، وإنتصار إرادة الشعوب المظلومة والمستضعفة.

﴿وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ﴾.

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

24 يناير 2015

المصدر:ابنا

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.