الاتحاد الأوروبي يبحث في إنشاء شبكة أمنية للرد على تهديدات التكفيريين

الدولة الاوروبية تعيش حالة استنفار قصوى بعد ان تعرض صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية قبل اسبوعين في باريس، والاتحاد الاوروبي في صدد بحث في إنشاء شبكة أمنية جديدة تتصدى لتهدايدات التكفيريين الذين يسعون لشن هجمات ارهابية .

 

بحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إنشاء شبكة جديدة من عناصر الأمن الأوروبيين في الخارج خلال سعيهم من أجل رد موحد على التهديدات الصادرة عن التكفيريين عقب هجمات باريس في السابع من يناير كانون الثاني.

ويهدف الاجتماع إلى التمهيد لقمة يعقدها زعماء الاتحاد الأوروبي يومي 12 و13 فبراير شباط في بروكسل والتي ستعزز استراتيجية الاتحاد الأوروبي للتعامل مع المتطرفين الأوروبيين الشبان المتجهين لمناطق الحرب في سوريا والعراق أو الذين عادوا من المنطقة وقد تبنوا أفكارا راديكالية .

وتتضمن إحدى الافكار إرسال مسؤولي أمن أوروبيين إلى بعثات الاتحاد الأوروبي في الخارج من أجل جمع ونقل المعلومات بشأن التهديد الإرهابي .

وقالت فدريكا موجيريني منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحفي “المسألة تتعلق بنشر أشخاص على الأرض يمكنهم الاتصال على نفس مستوى ضباط الأمن في البلاد التي بها بعثات”.

وبين الأولويات شن حملة على تهريب السلاح ودعم الشرطة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنع مواطني الاتحاد الأوروبي من المغادرة للقتال في الخارج والتضييق على التكفيريين على الإنترنت لمنعهم من القيام بأعمال عنف في بلدان الاتحاد الأوروبي.

وسيبحث وزراء الداخلية في الأيام القليلة المقبلة خطة لسحب وثائق السفر الخاصة بمواطني الاتحاد الأوروبي الساعين للذهاب إلى سوريا أو العراق أو الذين يعتبرون خطرا في أوروبا.

 

ويمكن استخدام اللوائح المتعلقة بمنطقة التأشيرة الأوروبية الموحدة (شنجن) لتمكين الحراس على الحدود الخارجية لتولي التفتيش المنهجي لمواطني الاتحاد الأوروبي القادمين من دولة ثالثة.

المصدر:رویترز

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.