انصار الله ترفض توقيع مسودة الدستور ووفد رئاسي يلتقي الحوثي

رفض ممثل حركة انصار الله في لجنة كتابة الدستور توقيع المسودة النهائية للدستور التي تنص على تقسيم اليمن الى ستة اقاليم وسط أنباء عن ترتيبات لعقد مؤتمر جنوبي بمشاركة قوى سياسية شمالية وبرعاية عربية ودولية لبحث مستقبل الجنوب.

 

داول مدونون على شبكة الأنترنت جزء من المسودة الأولى للدستور اليمني حيث تضمنت المسودة خيار 6 اقاليم المقررة  في مؤتمر الحوار الوطني اليمني الذي انهى اعماله قبل اشهر في العاصمة اليمنية صنعاء.

وتظهر إرادة حاسمة لحركة انصار الله في رفض مشروع الأقاليم الستة. المشروع الذي خرج من عباءة القائمين على كتابة مسودة الدستور الجديد وتقول مصادر الأنصار إنه جاء نزولا عند رغبة السعودية وحليفها الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويعمد التقسيم المقترح للأقاليم إلى حصر الحوثيين في منطقة جبلية مع حرمان متعمد عن أي منفذ على البحر الأحمر.

ووقع على المسودة ممثلو القوى اليمنية الشمالية المختلفة باستثناء ممثل جماعة انصار الله الذين يؤكدون دوما رفضهم لمشروع الـ 6 الاقاليم كما أكد بذلك زعيمهم السيد عبدالملك الحوثي في كلمته التي القاها السبت .

وقال مصدر مطلع إن المسودة الأولى تضمنت عشرة أبواب وثلاثة عشر فصلاً وأربعمائة وست وأربعون مادة، مشيراً إلى أن 16 عضواً وقعوا على المسودة، فيما رفض عبدالرحمن أحمد حسين المختار.

يذكر ان السيد عبدالملك الحوثي وصف في خطابه الاخير مشروع الـ 6 الاقاليم بالتحايل والانقلاب على اتفاق السلم والشراكة.

من جانب اخر اوفد رئيس الجمهورية اليمني عبد ربه منصور هادي عدداً من مستشاريه السياسيين الى صعدة لإنهاء حالة التوتر وعدم الثقة المتبادلة مع حركة أنصار الله.

وقالت مصادر اعلامية إنّ عبد الكريم الإرياني وعبد الوهاب الآنسي وياسين سعيد نعمان وسلطان العتواني وصلوا الى صعدة للقاء قائد حركة انصار الله السيد عبد الملك الحوثي.

واضافت المصادر أنّ مستشاري الرئيس سيحاولون الوصول الى تفسير مشترك مع الحركة لمفهوم الشراكة، اضافة الى موضوع الأقاليم الستة في مسودة الدستور، وهو ما تعارضه الحركة.

المصدر:العالم

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.