أزمة فی هولندا حول أداء القسم للمسلمین: «الله» أم «God»؟

تسبب استخدام الترکی الهولندی “حسن کوتشوک”، من الحزب الإسلامی الدیمقراطی، لفظ «الله»، خلال أدائه قَسَم تنصیبه فی المجلس البلدی فی “لاهای” فی أزمة سیاسیة.

 

و تسبب استخدام الترکی الهولندی “حسن کوتشوک”، من الحزب الإسلامی الدیمقراطی، لفظ «الله»، خلال أدائه قَسَم تنصیبه فی المجلس البلدی فی “لاهای” فی أزمة سیاسیة، حیث قال کوتشوک، خلال القسم، «ولیساعدنی الله على ذلک»، وهو ما لم یقبله عمدة المدینة “یوزیاس فان آرتسن”، ونبهه بلهجة صارمة: «أنت تعلم أن النص مختلف عما نطقتَ به».
ووفقا لتقریر للصحفی الهولندی میشیل هوبینک، نشره موقع «هنا صوتک» التابع لإذاعة هولندا العالمیة، فإن هذه الحادثة أحیت الجدل القدیم من جدید، ففی هولندا یحق للموظفین الکبار فی القطاع العام وفی البلدیات وخلال تأدیتهم القسم لتسلم الوظیفة، الاختیار بین نص من اثنین: «ولیساعدنی الله (God) العظیم على ذلک» أو «أنا أعلن وأعد»، أما الموظفون المحلیون فلدیهم حریة أکبر فی تکییف القسم لیتناسب مع معتقداتهم الدینیة، ففی بلدیة أمستردام یقسم الموظفون بشکل منتظم على الشکل التالی: «ولیساعدنی الله (Allah) الرحمن الرحیم».
وفی عام 2009 حاول عدد من الأحزاب الیمنیة والمسیحیة تقدیم اقتراح قانون إلى مجلس النواب لوضع حد لحریة الاختیار هذه على مستوى البلدیات، وقال مقدمو المقترح إن الهدف من وراء ذلک هو إنهاء «عشوائیة صیغ القسم»، ویصف أستاذ القانون الدستوری جیل بیترز هذا الاقتراح بأنه یحمل طابع التمییز، لأنه یجب أن لا یفضل القانون دینا على دین آخر.
لکن صاحبة الاقتراح النیابی مارتشی دی باتر تنفی وجود تمییز نفیا قاطعا، إذ القسم لا یتعلق بالإله المسیحی، بل بالتوجه إلى الإله بشکل عام، سواء جاء ذلک من مسیحی أو هندوسی أو مسلم، وکلمة الله God بالهولندیة هی فی الواقع تحمل نفس معنى کلمة الله بالعربیة، لکن تفسیرها هذا لم یقنع البعض الذین اعتبروا أنه إذا کان المقصود نفس الإله فی اللغتین الهولندیة والعربیة، فلماذا لا یسمح للمسلمین باستخدام الکلمة التی اعتادوا علیها؟.
ویقول “موریتس بیرغر” استاذ الدراسات الإسلامیة فی جامعة لیدن: «لا ینبغی أن یهتم المسلم لهذا فی القسم، لأن کلمة God بالهولندیة تحمل نفس معنى الله بالعربیة»، لکن بیرغر یتفهم فی الوقت نفسه رغبة بعض المسلمین باستخدام کلمة الله بالعربیة ولیس بالهولندیة.
فی نهایة المطاف لم یتم الموافقة على الاقتراح النیابی المذکور وبقی القانون کما هو، وحافظ الموظفون المحلیون على حریتهم فی اختیار صیغة القسم، ومازال یتعین على المسلمین فی المناصب الهامة فی السیاسة الهولندیة أداء القسم وقول کلمة الله بالهولندیة، لیؤدی حسن کوتشوک، الذی فاز باسم الحزب الإسلامی الدیمقراطی، الیمین فی النهایة کما هو منصوص علیه فی اللغة الهولندیة.
ویبقى السؤال هل God هو فعلا الله؟، ویقول کاتب التقریر: «وفقا لعلماء الدین المحافظین هناک اختلافات بالتأکید، إذ ینص الإنجیل على أن الله God خلق الإنسان على صورته ومثاله، بینما القرآن ینص على أن الله یختلف تماما عن خلقه، لکن إذا کان الأمر یتعلق بالله نفسه أم لا، فهذا لیس موضوع نقاش، إذ هناک أیضا اختلاف بالنظرة إلى الله بین المسیحیین البروتستانت والکاثولیک، والأمر ذاته ینطبق على المسلمین والنظرة إلى الله بین الوهابیة والصوفیة، لذلک فإن الأمر لا یتعلق بالتفاصیل الدقیقة بل المعنى العام لکلمة الله، وهذه هی نفسها: الله هو نفسه فی اللغة العربیة والإنجلیزیة والهولندیة، ولغیر المقتنعین إلیکم البرهان القاطع: المسیحیون الأقباط والأرثوذکس فی مصر وسوریا یستخدمون کلمة الله بالعربیة، وکل ترجمة عربیة للإنجیل تحمل هذه الکلمات: «فی البدء خلق الله السموات والأرض».
المصدر: موقع المصری الیوم

شاهد أيضاً

بيع النساء المسلمات

اعتقال 5 هندوس على علاقة بتطبيق بيع النساء المسلمات

الهند..

الأخبار – نقلا عن شفقنا: اعتقلت الشرطة الهندية شابا هندوسيا، وعددا من المشتبه بهم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.