الجوع والخوف يجبر أكراد سوريا للهرب الى العراق

تدفق آلاف الاكراد السوريين الفارين من العنف الوحشي وارتفاع الاسعار على اقليم كردستان العراق، الذي يحظى بحكم ذاتي، بحثاً عن ملاذ امن من القتال الدائر بين مقاتلي جبهة النصرة وخصومهم الاكراد.

واجبر التدفق المفاجئ لهؤلاء اللاجئين وغالبيتهم العظمى من النساء والاطفال وكبار السن، منظمات الاغاثة التابعة للامم المتحدة الى ترتيب ارسال مساعدات الى تلك المنطقة.
ويجري ايواء هؤلاء اللاجئين في مخيم على مشارف اربيل عاصمة الاقليم لا يزال قيد الانشاء ويفتقر الى الكثير من الخدمات الاساسية، ولكنه يوفر للكثير منهم ملاذاً مريحاً من القتال الذي اجتاح مناطقهم في اطار الحرب الدائرة التي تشهدها سوريا.
وانسحبت قوات الجيش السوري من معظم المناطق التي يسيطر عليها الاكراد شمال شرق سوريا العام الماضي تاركة الجماعات الكردية تدير شؤونها بنفسها.
الا ان المقاتلين الموالين للقاعدة الارهابية، والذين لعبوا دوراً كبيراً في اعمال ارهابية ضد الشعب السوري، يعتبرون المنطقة حلقة وصل مع المجاميع المسلحة في العراق، ويخوضون قتالاً دامياً مع المليشيا الكردية في الاشهر الاخيرة.
وتقول “الامم المتحدة” ان “ما بين 5 و7 الاف لاجئ عبروا الحدود السورية الى العراق مؤخراً”، الا ان مسؤولين اكراد قدروا عددهم بنحو 15 الف لاجئ وتوقعوا ارتفاع ذلك العدد.
يقول “عبد الكريم برندار”، الذي قدم الى العراق مع اطفاله الخمسة سيراً على الاقدام، :” البلد تشهد حرباً، وهناك نهب وسلب ومشكلات، ولا يوجد عمل، والوضع الاقتصادي منهار ولا نجد لقمة العيش، ولهذا جئنا باطفالنا الى هنا” .
اما “فاضل عبد الله”، الذي عبر الحدود الى العراق قادماً من القامشلي الواقعة في شمال شرق سوريا، فقال “نزحنا اثر الحرب الدائرة فهناك قتل وذبح ولا يوجد اي عمل وكل شيء اصبح غالي الثمن”.
واضاف “الجماعات الارهابية تقوم بذبح الناس باسم الجهاد، وشاهدنا بشكل حي عمليات ذبح المواطنين التي تشاهدونها على التلفاز، ولذلك قررنا ترك البلاد”.
المصدر : صحیفة الحیاة

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.