إخواني منشق يُحمِّل قادة الجماعة مسؤولية دماء المصريين ويكشف عن فتوى المرشد بجهاد النكاح

وأكد عمارة أن حوالي سبعة آلاف من شباب الإخوان يتفقون مع هذا الرأي، ويرفضون الخروج الآمن لهذه القيادات، لأنهم خانوا الوطن، وتسببوا في الكثير من حالات القتل للمصريين، بداية من الاتحادية، ونهاية بأحداث ميدان رمسيس، حسب تعبيره.

طالب عمرو عمارة، المنشق عن جماعة الإخوان ومؤسس تحالف شباب الإخوان ومسؤول التوظيف بالحرية والعدالة وعضو مركز القدس ومسؤول شوادر اللحوم الإخوانية مع الشاطر، بإعدام جميع قيادات الجماعة لمسؤوليتهم عن أراقة دماء المصريين.

وأكد عمارة أن حوالي سبعة آلاف من شباب الإخوان يتفقون مع هذا الرأي، ويرفضون الخروج الآمن لهذه القيادات، لأنهم خانوا الوطن، وتسببوا في الكثير من حالات القتل للمصريين، بداية من الاتحادية، ونهاية بأحداث ميدان رمسيس، حسب تعبيره.

وأشار عمارة إلى أنه بداخل الجماعة منذ سبع سنوات وهو عضو بمركز القدس الذي يديره يحيى حسين، الرجل الثالث في الجماعة، وأنه قام بالاتصال به ليبلغه بأن الجماعة وتاريخها ستنهار بسبب الدم الذي يراق في الشوارع نتيجة التحريض الذي تمارسه قيادات الجماعة، فكان الرد “إحنا واثقين فيك يا عمرو أنك مش هتبيع”.

وأضاف عمارة “إننا نرفض العبث في هوية شباب الإخوان المنشقين عن الجماعة، فقد كنت المسؤول عن ملف التوظيف في حزب الحرية والعدالة، كما أنني مدير تسويق اللحوم التي كانت تباع في شوادر الإخوان مع المهندس خيرت الشاطر”.

وأنهى عماره حديثه بأن “الأيام القادمة سوف تشهد الكثير من الأسرار التي سيكشفها الائتلاف أمام النائب العام”، وبرأ عمارة ساحة القوات المسلحة، وأقسم أنه في حادث الحرس الجمهوري لم تطلق رصاصة واحدة من جانب الحرس الجمهوري على الإخوان، ولكن الأمر مدبر من قبل قيادات الإخوان المسلمين.

وفي سياق متصل، فإن عضو تحالف شباب الإخوان، حركة “إخوان بلا عنف”، المنشقة عن الإخوان المسلمين لسحب الثقة من المرشد محمد بديع، تقدمت منذ ساعات ببلاغ للنائب العام بشأن “ممارسات لا أخلاقية”، على حد وصف المتحدث الإعلامي للحركة حسين عبدالرحمن.

وقال حسين عبدالرحمن: إننا “نتهم في البلاغ قيادات الجماعة بتحرير عقود زواج غير شرعية وغير موثقة اكتفاء بركن الإشهار فقط، وهو ما أفتى به مرشد الجماعة “محمد بديع”، الذي برر فتواه بأننا في حالة جهاد يستباح فيها جهاد النكاح، حيث يستباح أن ينكح المسلم مسلمة لوقت محدد بسبب وجوده بعيداً عن زوجته في حالة جهاد، وهي الحالة التي تشبه حالة الاعتصام، على حد قول مرشد الجماعة”.

وكشف عبدالرحمن عن أن “هناك العديد من الفتيات رفضن هذه العقود، لكنهن قوبلن بالتعنيف والحبس داخل مخيمات الاعتصام قبل أن يفض”، لافتاً إلى أنه “في داخل الجماعة لا كلمة تعلو فوق كلمة المرشد حتى ولو كانت مخالفة لشرع الله”.

وكانت حركة “إخوان بلا عنف” أصدرت بياناً أمس الجمعة 16 أغسطس/آب، أكدت فيه أنه خلال الفترة القادمة سيتحرك التيار القطبي بالجماعة في مجموعات متنوعة للقيام بعمليات تفجيرية في أماكن متعددة، وتكليفات من مكتب الإرشاد المنحل بعمل عمليات استشهادية ومهاجمة قواعد عسكرية وشرطية خلال الساعات القادمة، لافتة إلى أن التيار القطبي بالجماعة يريد سفك المزيد من الدماء مع التأكيد على استهداف قوات الجيش والشرطة.

المصدر : موقع النخیل

شاهد أيضاً

تهديم مسجد شيعي

سلطات أذربيجان تقدم على تهديم مسجد شيعي قديم وتحويله إلى مكبّ للنفايات

الاخبار – شفقنا العربي: قالت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، إن السلطات الأذربيجانية أقدمت على تهديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.